الخيال العلمي والفلسفة

«أنا دائمًا أقول إن «الخيال العلمي» اسم لا يناسب هذا المجال؛ إنه بالأحرى الخيال الفلسفي: أو فاي-فاي، وليس ساي-فاي! إن هذا هو ما يثبته هذا الكتاب بتحليله الشامل ومعالجة هذا النوع من الكتب للأسئلة العميقة عن الواقع، والشخصية، والأخلاق».
روبرت ج. سوير، الحائز على جائزة هوغو ومؤلف كتاب «هومينيدز»

«إنه ببساطة أفضل وأحدث كتاب من نوعه».
باري دينتون، جامعة ليفربول

الخيال العلمي والفلسفة
الخيال العلمي هو أكثر من مجرد ترفيه. يعرِّفه المؤرخ هـ. بروس فرانكلين بأنه «الأدب الذي ينمو مع العلم والتكنولوجيا ويقيمهم ويربطهم بشكل هادف ببقية الوجود البشري». يتقارب الخيال العلمي في الواقع بشكل متزايد مع الحقائق العلمية. فبدءًا من طبيعة العقل إلى أخلاقيات الذكاء الاصطناعي والتعزيز العصبي، تطلق التجارب الفكرية للخيال العلمي الخيال الفلسفي، وتشجعنا على التفكير خارج الصندوق حول المشكلات الفلسفية الكلاسيكية وحتى تصور مشاكل جديدة. لأنه في بعض الحالات، تستدعي تقنيات المستقبل ألغازها الفلسفية المميزة.
يستكشف كتاب الخيال العلمي والفلسفة القضايا الفلسفية في حينها؛ مثل طبيعة الأشخاص وعقولهم، والألغاز حول الواقع الافتراضي، وما بعد الإنسانية، وما إذا كان السفر عبر الزمن ممكنًا، وطبيعة الذكاء الاصطناعي، وموضوعات في أخلاقيات الأعصاب. إن هذا المجلد المثير للتفكير مناسب للطلاب والقراء بشكل عام وفي نفس الوقت يدرس الموضوعات الجديدة والأكثر تقدمًا التي تهم الفلاسفة والعلماء المخضرمين.
إن سوزان شنايدر هي أستاذ مساعد في قسم الفلسفة بجامعة بنسلفانيا، وعضو هيئة التدريس في برنامج أخلاقيات الأعصاب في بنسلفانيا، ومعهدها للبحوث في العلوم المعرفية، ومركز علم الأعصاب الإدراكي التابع لها. وهي أيضًا زميلة في معهد الأخلاق والتقنيات الناشئة. وهي مؤلِّفة للعديد من المقالات عن فلسفة العقل، وأخلاقيات الأعصاب، والميتافيزيقيا، وشاركت في تحرير كتاب رفيق بلاكويل للوعي (وايلي بلاكويل، 2007) مع ماكس فيلمانز. فلسفة

الملخص

«أنا دائمًا أقول إن «الخيال العلمي» اسم لا يناسب هذا المجال؛ إنه بالأحرى الخيال الفلسفي: أو فاي-فاي، وليس ساي-فاي! إن هذا هو ما يثبته هذا الكتاب بتحليله الشامل ومعالجة هذا النوع من الكتب للأسئلة العميقة عن الواقع، والشخصية، والأخلاق». روبرت ج. سوير، الحائز على جائزة هوغو ومؤلف كتاب «هومينيدز» «إنه ببساطة أفضل وأحدث كتاب من نوعه». باري دينتون، جامعة ليفربول الخيال العلمي والفلسفة الخيال العلمي هو أكثر من مجرد ترفيه. يعرِّفه المؤرخ هـ. بروس فرانكلين بأنه «الأدب الذي ينمو مع العلم والتكنولوجيا ويقيمهم ويربطهم بشكل هادف ببقية الوجود البشري». يتقارب الخيال العلمي في الواقع بشكل متزايد مع الحقائق العلمية. فبدءًا من طبيعة العقل إلى أخلاقيات الذكاء الاصطناعي والتعزيز العصبي، تطلق التجارب الفكرية للخيال العلمي الخيال الفلسفي، وتشجعنا على التفكير خارج الصندوق حول المشكلات الفلسفية الكلاسيكية وحتى تصور مشاكل جديدة. لأنه في بعض الحالات، تستدعي تقنيات المستقبل ألغازها الفلسفية المميزة. يستكشف كتاب الخيال العلمي والفلسفة القضايا الفلسفية في حينها؛ مثل طبيعة الأشخاص وعقولهم، والألغاز حول الواقع الافتراضي، وما بعد الإنسانية، وما إذا كان السفر عبر الزمن ممكنًا، وطبيعة الذكاء الاصطناعي، وموضوعات في أخلاقيات الأعصاب. إن هذا المجلد المثير للتفكير مناسب للطلاب والقراء بشكل عام وفي نفس الوقت يدرس الموضوعات الجديدة والأكثر تقدمًا التي تهم الفلاسفة والعلماء المخضرمين. إن سوزان شنايدر هي أستاذ مساعد في قسم الفلسفة بجامعة بنسلفانيا، وعضو هيئة التدريس في برنامج أخلاقيات الأعصاب في بنسلفانيا، ومعهدها للبحوث في العلوم المعرفية، ومركز علم الأعصاب الإدراكي التابع لها. وهي أيضًا زميلة في معهد الأخلاق والتقنيات الناشئة. وهي مؤلِّفة للعديد من المقالات عن فلسفة العقل، وأخلاقيات الأعصاب، والميتافيزيقيا، وشاركت في تحرير كتاب رفيق بلاكويل للوعي (وايلي بلاكويل، 2007) مع ماكس فيلمانز.